لويز

أنا ممثلة معروفة من دمشق. تحديتُ كل من حولي ودافعت بقوة عن موقفي من الأحداث التي تشهدها بلادي. فقدتُ عملي بسبب مساندتي للشباب المطالب بالحرية كما أن قوات الأمن تطاردني، ورغم أنني أقيم في القاهرة حاليا إلا أنني أشعر أنني تركت عقلي وقلبي معا في سورية.

دمشق تسكنني رغم مطاردة النظام

  • لويز

  • 15/07/2012

  • ٠ تعليق

لويز أمام حاسبوها الذي تتواصل من خلاله مع  الأصدقاء لتبادل المعلومات حول ما يدور في مدينة دمشق

اشتقتُ كثيرا لبساتين الزيتون.. لا أحد يعرف ماذا تعني بساتين الزيتون إلا الذين أكلوا منها أو من زيتها، أو من عاشوا بمنطقة مثل منطقتنا. هذا ليس كلاما شاعريا، بل هذه حقيقة أعيشها.. لقد اشتقتُ لهواء بلدي أيضا.. نعم بلدي فيها هواء مختلف.. استنشقته بعمق حين عـُدتُ لأول مرة بعدما غادرتها  لأشهر طويلة. ...

إقرأ المزيد

شعور مرير بالعجز أمام نعوش الموتى

  • لويز

  • 25/08/2011

  • ٠ تعليق

بعض المارة خلف الجامع الأموي في دمشق القديمة خلال الأشهر الأولى من الثورة

كان شعوري بالعجز قويا وأنا أشاهد أختي تضرب في حين أنني غير قادرة على مساعدتها. أصرت أختي على التظاهر مع شبان آخرين أمام السفارة الليبية تعبيرا عن التضامن مع الثورة في ليبيا، وكعادتها بادرت السلطات السورية بضربهم وتفريقهم. كنت أراقب الموقف من داخل سيارتي ولم يكن بمقدوري مد يد المساعدة لأختي ...

إقرأ المزيد

وانطلقت صرخة الحرية بعد سنوات من الكبت

  • لويز

  • 3/05/2011

  • ٠ تعليق

شابات سوريات يتظاهرن بأوجه مغطاة خشية معرفة رجال الأمن بهن واعتقالهن من طرف السلطات

بدأ التشييع بترديد تكبيرات العيد، وبدأتُ أشعر بقشعريرة تغمر جسدي، ثم تغيرت التكبيرات بشعار قوي أصبحوا يرددونه بشجاعة كبيرة: “حرية حرية” وصرتُ أرددها معهم وأنا يتملكني شعور غريب. كانت تلك أول مظاهرة لي هتفتُ فيها للحرية ورفض الظلم وكان ذلك في بداية الشهر الخامس من عام 2011 عندما سقط ...

إقرأ المزيد